قريبا .. تنفيذ مشروع تشغيل وصيانة شبكة نقل المياه في لوى بتكلفة 88 ألف ريال

мά∂εмσίşάĻĻe

¬°•| مشرفة سابقة |•°¬
إنضم
28 يوليو 2012
المشاركات
6,002
الإعجابات
3
العمر
27
الإقامة
...
#1
لوى – عبدالله بن سالم المانعي:– تبدأ الهيئة العامة للكهرباء والمياه قريبا تنفيذ مشروع تشغيل وصيانة شبكة نقل المياه بولاية لوى.
ويأتي المشروع الذي اعتمده مجلس المناقصات في اجتماعه الأخير مناصفة مع ولاية شناص بتكلفة بلغت 88 ألف ريال.
ويتضمن المشروع إجراء أعمال الصيانة لشبكات المياه القائمة بالولاية والتي أنشأت منذ فترة وهي تغذي الولاية عبر خطوط توزيع رئيسية قادمة من محطة التحلية بميناء صحار الصناعي والمتجه إلى خزان التغذية الرئيسي بالولاية الواقع شرق بلدة الفليج ومن هناك تمتد الأنابيب التي تغذي القرى الساحلية بخدمة المياه بدءا من غضفان وحتى الرميلة مرورا بقرى الغزيل والحد ووادي القصب وعقدة الموانع والجعشمي ومخيليف وحلة الشيخ وحرمول والبلدة الجديدة والزاهية والرميلة.
كما يتضمن المشروع صيانة محطات تعبئة الناقلات المنتشرة في عدة مواقع.
وكانت الهيئة العامة للكهرباء والمياه قد بدأت في الفترة الفائتة بتنفيذ المرحلة الأولى من مشروع إمداد المياه لمخططات البلدة الجديدة الواقعة غرب دوار ولاية لوى.
وبات الطلب على المياه المحلاة بالولاية ملحا كثيرا بعد تدهور آبار مياه الشرب التي تأثرت بالملوحة الزائدة وبعضها يعاني من التلوث.
وكانت هناك مطالبات من الأهالي للهيئة بتوفير خدمة المياه خاصة للقرى الواقعة غرب الشارع العام بدءا من دوار الولاية باتجاه الجنوب حتى مشارف دوار المنطقة الصناعية بصحار حيث ينتظر الأهالي وصول الخدمة بفارغ الصبر خاصة وأن أنابيب المشروع تمر شرق الشارع العام وكل ما يحتاجه هو عملية الربط بين الأنابيب لتغطية الخدمة وتوفيرها أمام تلك القرى التي تعاني من شح المياه وأصبحت خدمة إيصال المياه عن طريق الصهاريج لا تفي بالغرض وتتأخر كثيرا وهو الشيء الذي لاقى عدم الارتياح.
وقال أحد القاطنين غرب الشارع العام نريد من الجهة المعنية توفير خدمة الاستفادة من مشروع المياه وهي ما زالت حتى الآن قائمة بالوعود إلا إننا نريد أن يتحقق شيء فعلي على أرض الواقع. وأضاف: الوضع صراحة لا يطاق المشروع بالقرب منا في بلدة عقدة الموانع شرق الشارع العام والخدمة متوفرة ونحن القاطنين في البلدة ذاتها غرب الشارع العام لاتصلنا الخدمة. كما أن الصهاريج تتأخر علينا كثيرا في حين أننا نريد المياه للشرب وللاستعمال المنزلي ولسقي الماشية لأن الآبار لدينا لا تطاق مياهها وغير صالحة للاستعمال ومن هنا نأمل أن يرى هذا المشروع النور قريبا جدا.
يذكر أن أعمال الصيانة المنتظر تنفيذها لشبكة المياه بولاية لوى ستساهم في تدفق المياه عبر الخطوط الرئيسية والفرعية ونقاط التوزيع في إنسيابية تامة بعد خلوها من الشوائب العالقة.
وقد بلغت تكلفة مشروع إمداد قرى لوى الساحلية بالمياه المحلاة أكثر من 3 ملايين ريال.
 
أعلى