تنفيذ حكم "القتل والصلب" بحق اليمنيين الخمسة بساحة القصاص في جازان

[ود]

¬| رُوحٌ مُحلِّقَة بَين أسْرآبِ الأمَل ✿ ،
إنضم
31 مايو 2011
المشاركات
22,281
الإعجابات
0
الإقامة
حَيْثُ الأمَلْ
#1
صَلب الجناة حتى آخر نهار هذا اليوم .. و"سبق" تنشر أسماءهم

تنفيذ حكم "القتل والصلب" بحق اليمنيين الخمسة بساحة القصاص في جازان







سلطان المالكي- واس- سبق- جازان: أعلنت وزارة الداخلية تنفيذ حكم القتل والصلب حداً بحق 5 من الجناة، يمنيي الجنسية، بمنطقة جازان، وذلك بعد ارتكابهم عديداً من الجرائم وصدور حكم بالقتل والصلب بحقهم.
وقال البيان الصادر من وزارة الداخلية: قال الله تعالى "إِنَّمَا جَزَاءُ الَّذِينَ يُحَارِبُونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَيَسْعَوْنَ فِي الْأَرْضِ فَسَادًا أَنْ يُقَتَّلُوا أَوْ يُصَلَّبُوا أَوْ تُقَطَّعَ أَيْدِيهِمْ وَأَرْجُلُهُمْ مِنْ خِلَافٍ أَوْ يُنْفَوْا مِنَ الْأَرْضِ ذَلِكَ لَهُمْ خِزْيٌ فِي الدُّنْيَا وَلَهُمْ فِي الْآَخِرَةِ عَذَابٌ عَظِيمٌ"..
أقدم كلٌّ من: خالد محمد علي سراع، وعادل محمد علي سراع، و قاسم محمد علي سراع، وسيف علي صالح السحاري، وخالد شوعي حسين السحاري - يمنيي الجنسية - بتشكيل عصابة وارتكاب جرائم عدة في مناطق عدة بالمملكة وسرقة المحال التجارية والتمالؤ على قتل أحمد بن حسين هروبي – سعودي الجنسية – وذلك بمباغتته في أثناء نومه والاعتداء عليه بالضرب وكتم نفسه وتركه حتى فارق الحياة.
وبفضل من الله تمكنت سلطات الأمن من القبض على الجناة المذكورين، وأسفر التحقيق معهم عن توجيه الاتهام إليهم بارتكاب جرائمهم.
وبإحالتهم إلى المحكمة العامة صدر بحقهم صكٌ شرعي يقضي بثبوت إدانة المذكورين بما نُسب إليهم، وأن ما قاموا به ضربٌ من ضروب الحرابة ويدل على تأصل الشر والفساد في قلوبهم واستهانتهم بالمحرمات والدماء وأن تكون عقوبتهم القتل والصلب, وصُدّق الحكم من محكمة الاستئناف ومن المحكمة العليا، وصدر أمرٌ سامٍ بإنفاذ ما تقرّر شرعاً وصُدِّق من مرجعه بإقامة حد الحرابة على المذكورين، وذلك بقتلهم وصلبهم.
وتم تنفيذ حكم القتل والصلب حداً بالجناة المذكورين، اليوم الثلاثاء، الموافق 11/ 7 /1434هـ بمدينة جيزان بمنطقة جازان.
ووزارة الداخلية إذ تعلن ذلك لتؤكّد للجميع حرص حكومة خادم الحرمين الشريفين – حفظه الله – على استتباب الأمن وتحقيق العدل وتنفيذ أحكام الله في كل مَن يتعدّى على الآمنين ويسفك دماءهم أو يسلب أموالهم وتحذّر في الوقت ذاته كلَّ مَن تسوّل له نفسه الإقدام على مثل ذلك بأن العقاب الشرعي سيكون مصيره.
والله الهادي إلى سواء السبيل.



 
التعديل الأخير:
أعلى