سَرورْ الدَنيْا أنَ [ تقَنعْ ] بمَا رَزقتْ ،/ القنَاعْة !

قيادة حرس الرئاسة

¬°•| ђάсқεя~4έṽέя |•°¬
إنضم
9 مايو 2010
المشاركات
9,144
الإعجابات
0
الإقامة
AUSTRIA
#1
بسم الله الرحمن الرحيم



تعرَيفْ القناَعةْ :
[ القَناعْة ] هيَ الرضْا بَمْا قسَمْ اللّه و لَوْ كاَنْ قليَلاً و هيَ عدَمْ
التطَلعْ إلىْ ماَ فيَ ايَديْ الآخرَينْ و هيَ علاَمْة علَىْ صَدقْ الايَمانْ .
.

مرَاتبْ القنَاعْة :

* المَرتبْة الأعَلىْ :
أنَ يَقتنْع بالبُلغْة مَنْ دَنياْه و يَصرْف نفَسْه عَنْ التَعرْض لَمْا سَواهْ .
* المَرتبْة الأوَسْط :
أنَ تنَتهيْ بَه القَناعْة إلَىْ الكَفايْة و يحَذْف الفَضوْل و الزيَادْة .

* المَرتبْة الأدَنىْ :
أنَ تنتَهيْ بَه القَناعْة إلَىْ الوَقوفْ عَلىْ مَا سَنحْ ، فلَا يَكرْه مَا أتاَه وَ
إنَ كاَنْ كَثيْراً ، و لَا يطَلبْ مَا تعَذرْ و إَن كَانَ يسَيراً ..


.


آثَار القَناعْة :

1. امَتلْاء القَلبْ بالإَيمْان بالله سَبحانْه و تعَالىْ و الثَقْة بَه و الرَضْا
بمَا قَدر و قَسْم .

2. الحَياة الطَيبْة .

3. تحَقيْق شَكر المَنعْم سَبحانْه و تعَالىْ .

4.الفَلاحْ و البَشرْى لمَن قَنعْ .

5 . الوَقايْة مَنْ الذَنوْب التَيْ تفَتكْ بالَقلبْ و تَذهْب الحَسنْات
كاَلحسْد و الغَيبْة و النَميمْة و الكَذْب .

6. حَقيقْة الَغنىْ فَيْ القَناعْة .

7. الَعزْ فَي القَناعْة و الذَلْ فَيْ الطَمعْ .

8. القَانْع تعَزفْ نفَسْه عَنْ حَطامْ الدَنيْا رغَبةً فيَمْا عَنْد الله .

9. القَنوْع يحَبْه الله و يَحبْه الناَسْ .

10. القَناعْة تشَيعْ الألفة و المحَبة بَينْ النَاسْ .

.

مَنْ الأسَباْب المَؤديْة للَقناعْة :

1. الاسَتعانْة باللّه و الَتوكلْ عَليْه و التَسليْم لقَضائْه و قَدرهْ .

2. قَدرْ الدَنيْا بقَدرْها و إنَزالهْا منَزلتهْا .

3. جَعلْ الهَمّ للآخرَة و التَنافْس فيَهْا .

4. النَظر فيْ حَالْ الصَالحيْن و زهَدهْم و كْفافهَم و إعَراضهْم
عنَالدَنيْا و مَلذاتْها .

5. تَأمل أحَوالْ مَنْ هَمْ دوَنكْ .

6. مَجاهْدة النَفسْ علَى القَناعْة و الكَفافْ .

7. مَعرفْة نعَم الله تعَالْى و التَفكرْ فيَها .

8. أنَ يعَلْم أن لبَعْض النعَيْم ترَة و مفَسْدة .

9.أنَ يعَلمْ أن فَيْ القَناعْة راحَة النَفسْ و سَلامْة الصَدْر و
اطَمئنْان الَقلبْ .

10. الدَعاْء .

11. تقَويةْ الإيَماْن باَلله تَعالىْ وتَرويْض القَلبْ علَى القَناعْة والَغنْى .

12. اليَقيْن بأن الَرزْق مكَتوْب و الإنَساْن فَيْ رَحْم أمَه .

13. تدَبْر آياَتْ الَقرآن العَظيمْ لا سَيمْا مَا تتَحدْث عَنْ الَرزْق و
الاكتَسْاب .

14.معَرفة حَكمْة الله تعاَلى فَيْ تَفاوْت الأرَزاقْ والمَراتبْ بيَن العَباْد .

15. الَعلْم بأَن الرَزْق لا يخَضْع لمَقاييْس البَشرْ مَنْ قَوْة الَذكاْء و كَثرْة
الحَركةْ و سَعْة المَعارْف .

16.العلَمْ بأنْ عَاقبْة الغنَى شَرْ و وَباْل عَلْى صَاحْبه إذَا لمَ يكَنْ
الاكْتسَاب و الصَرفْ مَنهْ بالَطرْق المَشروعْة .

17. النظَر فْي التَفاوْت البَسيْط بيَن الغَنيْ و الَفقيْر علَىْ وجَه
التَحقيْق .


.


مَنْ السَنةْ النبَويْة :

يقَولْ الرَسْول صَلْى الله علَيهْ و سَلم : ( قد أفلح من أسلم ، ورُزق
كفافًا، وقَنَّعه اللّه بما آتاه )



 
أعلى