افلاا يكونّ مع , القلوب موععد مع : ذكرَ ـآلله !!,

احاسيس الكون

¬°•| عضو مثالي |•°¬
إنضم
15 يوليو 2011
المشاركات
1,289
الإعجابات
0
الإقامة
في قلب احبتي
#1





بسم الله الرحمن الرحيم

أفلا يكونُ للقلوبِ موعدٌ مع ذكرِ الله ؟؟

الذكر مِن أنفعِ العباداتِ وأعظمها وقد جاء في فضلِهِ الكثير
مِن الآيات .. والكثير من الأحاديث النَّبويِّة الشَّريفة ...




حُضور القلب في الذكر

يقولُ اللهُ عزَّ وجل:

"وَٱذْكُر رَّبَّكَ فِى نَفْسِكَ تَضَرُّعًۭا وَخِيفَةًۭ وَدُونَ ٱلْجَهْرِ مِنَ ٱلْقَوْلِ بِٱلْغُدُوِّ وَٱلْءَاصَالِ وَلَا تَكُن مِّنَ ٱلْغَـٰفِلِينَ "

وقد جاءَ في تفسير الآية _ تفسير السَّعدي _

الذكر للهِ تعالى ، يكونُ بالقلبِ ، ويكونُ باللِّسانِ ، ويكون بهما ، وهو أكمل أنواع الذكر وأحواله ،،


فأمر الله ، عبده ورسوله محمَّدا أصلاً ، وغيره تبعاً ،

بذكر ربَّه في نفسه أيّ :مخلصاً خالياً .
" تضرعا ": بلسانكَ ، مكرراً لأنواعِ الذكر ،
" وخيفة ": في قلبكَ بأن تكونَ خائفاً مِن الله ،
وجل القلب منه ، خوفاً أن يكونَ عملكَ غير مقبولٍ .
وعلامة الخوف أن يسعى ويجتهدَ ، في تكميلِ العمل وإصلاحه ، والنُّصح به .






فلذكر درجاتٌ

قالَ ابنُ القيم رحمه الله :

" وهي [أيُّ أنواع الذكر] تكونُ

1- بالقلبِ واللِّسانِ تارةً ، وذلك أفضل الذكر ،
2- وبالقلبِ وحدهُ تارةً ،وهي الدَّرجة الثَّانيِّة ،
3- وباللِّسانِ وحدهُ تارةً وهي الدَّرجة الثَّالثة .

فأفضلُ الذكرِ ما تواطأ عليه القلب واللَّسان ،

وإنَّما كانَ ذكر القلب وحدهُ أفضل من ذكرِ اللِّسان وحدهُ ؛ لأنَّ:

ذكر القلبِ يُثمر المعرفة ، ويهيجُ المحبة ، ويثيرُ الحياء ،
ويبعثُ على المخافةِ ، ويدعو إلى المراقبةِ ،
ويزع ( أيّ : يمنع ) عن التَّقصير في الطَّاعات والتَّهاون في المعاصي والسَّيئات .

وذكر اللِّسان وحدهُ لا يُوجبُ شيئاً منها ، فثمرته ضعيفة ".

فأمَّا الذكر باللِّسان والقلب لاهٍ فهو قليل الجدوى،











أحضر قلبكَ فقلبكَ يحتاجُ للذكرِ

قال تعالى:

" ٱلَّذِينَ ءَامَنُوا۟ وَتَطْمَئِنُّ قُلُوبُهُم بِذِكْرِ ٱللَّهِ ۗ أَلَا بِذِكْرِ ٱللَّهِ تَطْمَئِنُّ ٱلْقُلُوبُ " [الرعد:28].

كيف يطمئنُ القلبُ بالذكرِ والقلبِ مشغولٌ بكُلِّ مشاغل الدُّنيا ؟؟ ,

كيف تخشعُ القلوبُ وتدمعُ العيونَ وتسكنُ النَّفس والقلب غافلٌ عنه ؟؟.

ممِّا أستوقفني

بسم الله الرحمن الرحيم

اللهم أجعلنا من الذين يستمعون القول فيتبعون أحسنه

وهل هناك أحسن من كلام الله
كلام الرسول (عليه الصلاة والسلام)
كلام الصحابة والعلماء
اللهم اجعل لساننا ذاكرا وقلبنا خاشعا وارزقنا العمل الصالح
اللهم لا تجعل قلوبنا تلهو عنك وتكون دائما عامرة بك

آلللهم آمين



 

الجحجاح

¬°•| مشرف سابق |•°¬
إنضم
28 ديسمبر 2008
المشاركات
1,007
الإعجابات
0
الإقامة
البريمي
#2
جزاكِ الله خيرًا أختي .

قال ابن القيم في كتاب مدارج السالكين :
كما أن الله سبحانه و تعالى جعل حياة البدن بالطعام و الشراب فحياة القلب بدوام الذكر و الإنابة إلى الله و ترك الذنوب.

نسأل الله عز و جل أن يجعل قلوبنا متعلقة بذكره سبحانه و تعالى
 

ريح الحزن

¬°•| عضو مثالي |•°¬
إنضم
1 مارس 2010
المشاركات
1,927
الإعجابات
0
#3
اللهم لا تجعل قلوبنا تلهو عنك وتكون دائما عامرة بك

آلللهم آمين


تسلمين الغالية بارك الله فيج ع هذا الطرح
الراقي
دمتِ بودددد
 

ســــحـــايـــب شــــوق

¬°•| قيادية متميزة |•°¬
إنضم
11 يونيو 2011
المشاركات
1,783
الإعجابات
0
الإقامة
في قلب من يحبني
#5
قال أبو الدرداء رضي الله تعالى عنه: ( لكل شيء جلاء، وإن جلاء القلوب ذكر الله عز وجل ).

ولا ريب أن القلب يصدأ كما يصدأ النحاس والفضة وغيرهما، وجلاؤه بالذكر، فإنه يجلوه حتى يدعه كالمرآة البيضاء. فإذا ترك الذكر صدئ، فإذا ذكره جلاه.

و صدأ القلب بأمرين: بالغفلة والذنب، وجلاؤه بشيئين: بالاستغفار والذكر.



جزاج الله خير اختي الكريمه

جعله ربي في ميزان حسناتج

ورزقج اجره ان شاء الله


اللهم اجعلنا من الذاكرين لك الشاكرين

ولا تجعلنا من الغافلين يا ارحم الراحمين
 

moon shine

¬°•| عضو مبتدى |•°¬
إنضم
26 مايو 2011
المشاركات
24
الإعجابات
0
الإقامة
العين
#7
- بالقلبِ واللِّسانِ تارةً ، وذلك أفضل الذكر ،
2- وبالقلبِ وحدهُ تارةً ،وهي الدَّرجة الثَّانيِّة ،
3- وباللِّسانِ وحدهُ تارةً وهي الدَّرجة الثَّالثة .
...
بوركتي
اللهم نور قلوبنا بذكرك
 

ساعديه طر

¬°•| عضو مثالي |•°¬
إنضم
31 يوليو 2011
المشاركات
1,784
الإعجابات
0
العمر
29
الإقامة
ف راــــــسكـــــم
#8
السلام عليكم ورحمة الله



مشكووره ويعطييج العافيه على طرحج يا الغلاا


ربي يجعله ف ميزان حسناتك


لا تبطيين علينا بيديدج


دمتي بحفظ الله


خالفتج السهالــــــــــــــــــــــــــــه


 
أعلى