الأسباب الكامنة وراء مشكلة كره الأطفال للمدرسة،وكيفيّة علاجها؟!

الحالة
مغلق و غير مفتوح للمزيد من الردود.

العنيد A

¬°•| مشرف سابق |•°¬
إنضم
26 أغسطس 2011
المشاركات
3,230
الإعجابات
0
#1


يتهرّب بعض الأولاد من الذهاب إلى المدرسة، ويسوق حججاً واهيةً في هذا الإطار، علماً أن هذه المشكلة تؤثّر سلباً في حياة التلميذ، وتشكّل أبرز أسباب إخفاقه في التحصيل وانحرافاته السلوكية، مما يشغل المربيّن للبحث عن الأسباب والحلول.

دوافع عدّة كامنة خلف تهرّب التلميذ من الذهاب إلى المدرسة، وهي:

- شخصيّة الطفل وما يمتلكه من استعدادات وقدرات وميول تجعله لا يتقبّل الجوّ المدرسي
ولا يقبل عليه.

- معاناته من إعاقة أو عاهة صحيّة ونفسيّة تمنعه من مسايرة زملائه، فتجعله موضعاً لسخريتهم، مما يدفعه إلى عدم الذهاب إلى المدرسة.

- عدم قدرة التلميذ على استغلال وتنظيم وقته، مع جهله لأفضل طرق الاستذكار، فيسبّب له إحباطاً وإحساساً بالعجز عن مسايرة زملائه في التحصيل العلمي.

- الرغبة في تأكيد الاستقلالية وإثبات الذات، فيظهر الاستهتار والعناد وكسر الأنظمة والقوانين التي يضعها الكبار (المدرسة والمنزل)، والتي يلجأ إليها كوسائل ضغط لإثبات وجوده.

- ضعف الدافعية للتعلّم، وهي حالة تتدنّى فيها دوافع التعلم فيفقد الإثارة لمواصلة التقدم، ما يؤدّي إلى الإخفاق المستمر وعدم تحقيق التكيّف الدراسي والنفسي.

- سيطرة بعض أنواع العقاب بشكل عشوائي وغير مقنّن، كتكليف التلميذ بكتابة الواجب مرّات عدّة، أوالحرمان من بعض الحصص الدراسية، أوالتهديد بالإجراءات العقابية.

- عدم الإحساس بالحب والتقدير والاحترام من قبل عناصر المجتمع المدرسي، فيبقى قلقاً ومتوتراً وفاقداً للأمان النفسي.

- إحساسه بعدم إيفاء التعليم لمتطلباته الشخصية والاجتماعيّة.

- عدم توافر الأنشطة الكافية والمناسبة لميول الطالب وقدراته واستعداداته التي تساعده في خفض التوتر لديه وتحقيق مزيد من الإشباع النفسي.

- عدم تقبّل التلميذ لمشكلاته وللتعرّف عليها وبالتالي وضع الحلول المناسبة لها.

- اضطراب العلاقات الأسرية وما يشوبها من عوامل التوتر والفشل من خلال كثرة الخلافات والمشاجرات، مما يشعره بالحرمان وفقدان الأمان النفسي.

- ضعف عوامل الضبط والرقابة الأسرية بسبب ثقة الوالدين المفرطة في الأبناء أو إهمالهما وانشغالهما عن متابعتهم، فيجد الطفل في عدم متابعته فرصةً لاتخاذ قراراته الفرديّة بعيداً عن سلطة الآباء.

- سوء المعاملة الأسرية بين التدليل والحماية الزائدة التي تجعل الطالب اتكاليّاً سريع الانجذاب وسهل الانقياد لكل المغريات، وبين القسوة المفرطة والضوابط الشديدة التي تجعله محاطاً بسياج من الأنظمة.

- القوانين المنزلية الصارمة التي تحوّل التوتر والقلق إلى سمة تجعله يبحث عن متنفّس آخر بعيداً عن المنزل والمدرسة.

- عدم قدرة الأسرة على الإيفاء بمتطلبات واحتياجات المدرسة وحاجات الطفل بشكل عام، مما يدفعه إلى تعمّد الغياب، منعاً للإحراج ومحاولة البحث عمّا يفي بمتطلباته.

كيف تعيدين طفلك لروتين العودة إلى المدرسة؟!
الجدول الصيني لتحديد نوع الجنين معاني الأسماء
لمتابعة جديد الحمل والأمومة على بريدك اشتركي هنا


بعض الحلول التي تساهم في الحدّ من التهرّب والغياب عن المدرسة:
1_ التشجيع والدعم وحلّ المشكلات التي يواجهها الطفل في المدرسة إن كانت في غيابه أو تأخره.

2_ مشاركة الطفل في النشاطات المدرسية.

3_ تكوين الصداقات داخل المدرسة.

4_ تعزيز علاقة التلميذ بالمعلمين.

5_ النوم لساعات كافية.

6_ التغذية الصحيحة المناسبة
 

سوسو العبيدانى

¬°•| مشرفة سابقة |•°¬
إنضم
19 مارس 2011
المشاركات
3,890
الإعجابات
0
الإقامة
السنينه
#2
مشكله ظاااهره كثيراا عند طلبه
الصف الاول ووااول سنه درااسه بالرووضه

حيث تجد بمووقف البااص بالصبااح
كل طفل ساااحب اامه معاااه

بطبيعه الحااال المدرسه بيئه جديده
على الطفل لا يشعر فيهاا بالامااان
بعكس بيئه منزله التى تعوود عليها
على الاهتماام والاماان والدلع

ليخرج الى عاالم ملى بالاطفاال
من مختلف الشخصياات والاعماار
مما يثير لديه الرهبه والخووف
ووعدم التقبل

ولكن حلوول وااسبااب
ااودعتهاا هناا كفيله لمداارااه الظااهره
جزااكم الله خيراا ااخي
تستااهل التقييم
 

العنيد A

¬°•| مشرف سابق |•°¬
إنضم
26 أغسطس 2011
المشاركات
3,230
الإعجابات
0
#4
لأن الطفل لا يحس بالأمان في أول سنه دراسيه

شكرا على مرورك وعلى تقييمك سوسو العبيداني
 
الحالة
مغلق و غير مفتوح للمزيد من الردود.
أعلى