خذوآ بدمي ذآت الوشآح فإننيـ

قرصـــ بن كعب ـــآن

¬°•| عضو فعّال |•°¬
إنضم
20 يونيو 2011
المشاركات
122
الإعجابات
0
الإقامة
محضهـ
#1
يَزيدُ بنُ مُعاوِيَةَ
25 - 64 هـ / 645 - 683 م
يزيد بن معاوية بن أبي سفيان الأموي.
ثاني ملوك الدولة الأموية في الشام، ولد بالماطرون، ونشأ في دمشق.
ولي الخلافة بعد وفاة أبيه سنة 60 هـ وأبى البيعة له عبد الله بن الزبير والحسين بن علي، فانصرف الأول إلى مكة والثاني إلى الكوفة، وفي أيام يزيد كانت فاجعة الشهيد (الحسين بن علي) إذ قتله رجاله في كربلاء سنة 61هـ.
وخلع أهل المدينة طاعته سنة (63 هـ) فأرسل إليهم مسلم بن عقبة المري وأمره أن يستبيحها ثلاثة أيام وأن يبايع أهلها على أنهم خول وعبيد ليزيد، ففعل بهم مسلم الأفاعيل القبيحة، وقتل فيها الكثير من الصحابة والتابعين.
وفي زمن يزيد فتح المغرب الأقصى على يد الأمير (عقبة بن نافع) وفتح (مسلم بن زياد) بخارى
وخوارزم.
ويقال إن يزيد أول من خدم الكعبة وكساها الديباج الخسرواني.
وتوفي بجوارين من أرض حمص وكان نزوعاً إلى اللهو، وينسب له شعر رقيق وإليه ينسب (نهر يزيد) في دمشق.



خذوا بدمي ذات الوشاح فإنني

يزيد بن معاوية

===================================



اراك طروبا والها كالمـــــتيم

تطوف باكناف السـحاب المخيم

اصـابك سـهما ام بليـت بنظــرة

فـما هـذه الا سـجـيه مغــــــــرم

على شاطيء الوادي نظرت حمـــــــامه

اطالت على حســـــرتي وتنــدمي

اشـير اليها با لـبنــــــــان كانـــــــما

اشير الى البيت العتيق المــــــــعـظم

أغــــــــــــــار عليها من أبيها وأمها

ومن خطوة المسواك إن دار في الفم ِ

أغار على أعطافها من ثيابها

إذا ألبستها فوق جسم منعم ِ

وأحسد أقــــــــــــــداحا تقبلُ ثغرها

إذا أوضعتها موضع المزج ِفي الفم ِ


خذوا بدمي ذات الوشاح فإنني

رأيـــتُ بعيني في أناملها دمي



خذوا بدمي منها فإني قتيلها

فلا مقصدي ألا تقوتو تنعمي

ولا تقتلوها إن ظفرتم بقتلها

ولكن سلوها كيف حل لها دمي

وقـــــــولوا لها يا منية النفس إنني

قتيل الهوى والعشق لو كنتِ تعلمي

ولا تحسبوا أني قتلت بصارم

ولكن رمتني من رباها بأسهم ِ

لها حكم لقمـان وصـورة يوسـف

ونغـــــــــمـه داود وعـفـه مـريـم ِ

ولي حزن يعقوب ووحشـه يونـس

وآلام أيـــــــــــوب وحـســرة آدم ِ

ولو قبـل مبكاهـا بكيـت صبابـة

لكنت شفيت النفـس قبـل التنـدم ِ

ولكن بكت قبلي فهيج لـي البكـاء

بكاهـا فكـان الفضـل للمتـقـدم ِ

بكيت على من زين الحسن وجههـا

وليــس لها مثـل بعـرب وأعجمـي

مدنيـة الألحـاظ مكيـة الحشـى

هلاليـة العينيـن طائيـة الـفـم ِ

وممشوطة بالمسك قد فاح نشرهـا

بثــــــغـر كـأن الـدر فيـه منـظـم ِ

أشارت بطرف العين خيفـة أهلهـا

إشـارة محـزون ٍِ ولــم تتكـلـم ِ

فأيقنت أن الطرف قد قـال مرحبـا

وأهـلا وسهـلا بالحبيـب المتيـم ِ

فوالله لـولا الله والخـوف والرجـا

لعانقتهـا بيـن الحطيـم ِ وزمـزم ِ

وقـــــبلتهـا تسعـا وتسعيـن قبـلـة

ً براقـة ًبالكــــــف ِوالـخـدِ والـفـم ِ

ووسدتهـا زنــــدي وقبلـت ثغرهـا

وكانت حلالا لي ولو كنـت محـرم ِ

وان حرم الله الزنا في كـــــــــتابه

فما حرم التقبيل بالخد والــــــــــــــــفم

وان حرمت يوما على دين احمــد

لاخذتها على دين المسيح بن مـــــريم

ولمـا تلاقينــــــا وجــدت بنانـهـا

مخضبـه تحكـي عصـارة عنـدم ِ

فقلت خضبت الكف بعـدي ,هكـذا

يكـون جـزاء المستهـام ِ المتيـم ِ

فقالت وأبدت في الحشى حر الجوى

مــــقاله من فـي القـول لـم يتبـرم ِ

وعيشـك ما هـذا خضـاباً عرفتـهُ

فلا تكُ بالبهتان ِ والـزور متهمـي

ولكننـــــــــــي لمـا رأيـتـك نائياً

وقد كنت كفي وزنـدي ومعصمـي

بكيت دما يـوم النـوى , فمسحتـهُ

فاحـــــــــــــــمرت بنانيا من دمي

===================================


قصيده اعجبتني جدا ارجوا أن تنال اعجابكم
:boat:
 
أعلى