الشك في الزوجة ليس من هدي الرسول صلى الله عليه و سلم . }

رحآيل

¬°•| مُشْرِفة سابقة |•°¬
إنضم
29 أكتوبر 2009
المشاركات
4,647
الإعجابات
0
العمر
24
الإقامة
حيث عآش آلبشر ، وسيظلون حتى ينتهي آلقدر ~ْ
#1
بسم الله الرحمن الرحيم

قال فضيلة الشيخ عبد العزيز السدحان حفظه الله في شرح الشمائل المحمدية في مدينة الطوار ( دبي ) 9/4/2011 :

عندما خرج المنافقون بحادثة الإفك ( الزنا ) و اتهام ام المؤمنين عائشة رضيَ الله عنها بالزنا حين تأخرها عن ركب جيش المسلمين في غزوة المصطلق , كان صلى الله عليه و سلم اكثر الناس صبرًا و وثوقا بزوجته ام المؤمنين عائشة رضي الله عنها , حيث كان يصبر نفسه بخيرات ام المؤمنين حتى نزلت تبرأة ام المؤمنين من السماء من عند الله عز و جل , فقال تعالى : ((إِنَّ الَّذِينَ جَاؤُوا بِالْإِفْكِ عُصْبَةٌ مِّنكُمْ لَا تَحْسَبُوهُ شَرًّا لَّكُم بَلْ هُوَ خَيْرٌ لَّكُمْ لِكُلِّ امْرِئٍ مِّنْهُم مَّا اكْتَسَبَ مِنَ الْإِثْمِ وَالَّذِي تَوَلَّى كِبْرَهُ مِنْهُمْ لَهُ عَذَابٌ عَظِيمٌ ))
* مختصر شرح الشمائل المحمدية للترمذي , للشيخ الدكتور عبد العزيز السدحان حفظه الله .

( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اجْتَنِبُوا كَثِيراً مِنَ الظَّنِّ إِنَّ بَعْضَ الظَّنِّ إِثْمٌ )

(الحجرات: من الآية12)

يقول ابن باز - رحمه الله - في هذا الأمر

( فالواجب على الزوج إحسان الظن بزوجته وحملها على أحسن المحامل, ونصيحتها إذا شك في شيء, وتوجيهها إلى الخير، وعدم طاعة الشيطان في ظن السوء الذي لا أساس له ولا بينة عليه ولا شواهد له، أما إن كان هناك شيء يشهد لبعض الظن فينبغي به النصيحة والتوجيه والتحذير مع المراقبة حتى يزول الشك )


إن الواجب على المؤمن اجتناب الظن بالآخرين وتحري الدلائل والصبر في مثل هذه الأمور ..

لما فيها من أضرار على الزوجين بشكل عام

نسأل الله سبحانه الهداية للجميع

حقوق الطبع محفوظة ..
يعني منقووول ..
 

الشامسية

¬°•| شيف ملكي |•°¬
إنضم
15 يونيو 2010
المشاركات
5,138
الإعجابات
0
#4
أن بعض الظن أثم الله يبعدنا من الظن بالأخرين
مشكورة أختي وفي ميزان حسناتج
الله يسعدج دنيا وأخرة
 
أعلى