طفل اسمه 'نكرة'، شجاعة طفل للبقاء على قيد الحياة

  • بادئ الموضوع أ“أ‡أ،أ£ أ‡أ،أˆأ‡أڈأ­
  • تاريخ البدء
الحالة
مغلق و غير مفتوح للمزيد من الردود.
أ

أ“أ‡أ،أ£ أ‡أ،أˆأ‡أڈأ­

زائر
#1
[FONT=&quot]طفل اسمه نكرة[/FONT]
دايف بلزر




عندما تكون طفلا تعيش في منزل حيث الامان والحنان من الوالدين
حيث الرفق والمحبة والآلفة هي التي تغلف هذا المنزل ..
ولكن تخيل معي ان يكون هناك طفلا اخر لايجد من والدته الا كل انواع العنف
والقهر الاسري الغير مبرر ...

رواية رائعه تشدك احداثها لقراءتها دون كلل او ملل



كتاب الرواية

هنا






 
أ

أ“أ‡أ،أ£ أ‡أ،أˆأ‡أڈأ­

زائر
#2
بعض التفاصيل :







رواية طفل اسمه نكرة لديفيد بيلزر, كانت لفترة طويلة على قائمة الاكثر مبيعاً في أمريكا.

هي رواية يدعي كاتبها بأنها حقيقية, حيث تعرض في صغره للإضطهاد و التعذيب على يدي امه. ومازلت لا أصدق أن في هذه الدنيا أم يمكنها ان تعامل وليدها بكل هذا العنف و الوحشية. كما ان البعض من أفراد عائلة ديفيد يدعون بدورهم أنه قد بالغ في روايته و و إن اجتمعوا على حقيقة ان امه كانت مريضة نفسياً بالفعل. رواية مثيرة, جعلتني أتفكر و أقدّر أبسط الأمور في طفولتي.

{طفل اسمه نكرة} لا تناسب أصحاب القلوب الضعيفة. و أترككم مع ما كتب على ظهر الكتاب :

ما إن دخل ديفيد الصف حتى سدّ زملاءه أنوفهم، وراحوا يسخرون منه، أما المعلمة البديلة، وهي امرأة شابة، فلوّحت بيديها أمام وجهها، لم تكن قد تعرفت على رائحته من قبل، ناولته ورقة الامتحان وهي تقف على مسافة منه، وقبل تمكنه من الجلوس في مقعده القابع في مؤخرة الصف بمحاذاة النافذة المفتوحة، استدعي ثانية إلى مكتب المدير، فأطلق الصف على مسمعه صوتاً أشبه بالنباح، هو في الواقع تعبير عن نبذهم له. أدخلته السكرتيرة ديوان الأساتذة فاتحة الباب، جلس إلى رأس الطاولة موضحاً أنه لم يسرق شيئاً اليوم. ارتسمت ابتسامة مكتئبة على وجوه الحاضرين، لم يكن يعلم أنهم كانوا على وشك خسارة أعمالهم لإنقاذه ثم طُلب منه أن يحكي للضابط عن أمه، أومأ برأسه رافضاً الإجابة، فالكثيرون يعرفون سره، وستعلم أمه لا محالة بما قد يقوله، وتناهى إليه صوت رقيق هدّأ من روعه هو صوت الآنسة موس، قالت له أنه لا بأس بذلك، أخذ نفساً عميقاً، شدّ يده وراح يسرد لهم على مضض حكايته مع أمه، وطلبت منه الممرضة الوقوف، وأظهرت للضابط الندبة التي على صدره، فأخبرهم دون تردد أنها حادثة، وأن أمه لم تقصد طعنه، وفاضت عيناه بالدموع وبكى وهو يفشي لهم سره بأن أمه تعاقبه لأنه ولد شرير، كم ودّ لو يدعوه وشأنه، شعر بنفسه دنيئة، وهو يشعر أنه بعد انقضاء كل هذه السنوات، أنه يعجز أي إنسان عن مساعدته.

 

أم عبدالرّحمن

الفرَيق الإدِاري
طاقم الإدارة
إنضم
13 يوليو 2008
المشاركات
30,992
الإعجابات
230
الإقامة
وَ كَيْفِ لِرَاحِلْ أنْ يُقِيمْ ؟!
#4
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم و رحمة الله و بركاتهـ"

،

الصراحة تشوقت كثير للكتاب :=D:
و ان شاء الله لنا وقت في قراءته من الجلدة للجلدة

،

أشكرك على هذا الانتقاء المميز
دمت ع الطاعة
 

دانة غزر

رئيسة المشرفين
طاقم الإدارة
إنضم
15 أبريل 2008
المشاركات
20,156
الإعجابات
6
الإقامة
البـــــــــــريمي
#7
شكله الكتاااااب وااايد حلوووووووووووووو

خصوصا اذا كانت حكايه طفل

لان الاطفال صادقين وبرائتهم حلوووه

جاااري القراااءه

يسلمووو
 
الحالة
مغلق و غير مفتوح للمزيد من الردود.
أعلى