« آثار الذّنوب والمعاصي »

CR7

¬°•| βu βşɱą |•°¬
إنضم
26 ديسمبر 2007
المشاركات
15,618
الإعجابات
0
العمر
26
الإقامة
☠ في أرض الله الواسعة ☠
#1
« آثار الذّنوب والمعاصي » :​

الذنوب والمعاصي والمحرمات سبب لمحق البركات، وقلة الخيرات، ومنع الأرزاق، وسبب لعقوبة الله تعالى وتسليطه على عباده أنواعا من المثلات، وإحلال العقوبات، وذلك لأنه تعالى يغضب على من عصاه، ويعاقبهم على قدر ذنوبهم إذا لم يعف عنهم، كما ورد في الحديث القدسي أن الله تعالى يقول: إذا أُطعت رضيت، وإذا رضيت باركت، وليس لبركتي نهاية، وإذا عُصيت غضبت، وإذا غضبت لعنت، ولعنتي تبلغ السابع من الولد .
والمعصية يدخل فيها كل مخالفة، فتكون سببا لغضب الله تعالى، ولا يقوم لغضبه قائم، ولأجل ذلك يتوعد الله على كثير من المعاصي باللعن، ويتوعد على بعضها بالغضب، ويتوعد على بعضها بالعذاب العاجل أو الآجل، تخويفا منه للعباد حتى لا يقعوا في المعاصي والمحرمات.
وقد أخبر الله تعالى بأن هذه المعاصي سبب لمنع الرزق، وسبب لظهور الفساد، وسبب للشرور ولتمكن الأشرار، وتسلطهم على الأخيار.
يقول الله تعالى: ﴿ ظَهَرَ الْفَسَادُ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ بِمَا كَسَبَتْ أَيْدِي النَّاسِ ﴾ [ سورة الروم، آية: 41 ] والفساد هنا يعم فساد الأخلاق، وفساد البلاد، ويعم الانحرافات، وهذا كله عقوبة على ما كسبت أيدي الناس، والكسب هنا هو فعل جرائم المحرمات، فقوله: ﴿ بِمَا كَسَبَتْ أَيْدِي النَّاسِ ﴾ يعني بما عملوا من المحرمات التي تسبب العقوبة، وتسبب محق البركة.
ومع ذلك فإنه سبحانه يخبر بأنه لا يعاجل عباده، ولكن يمهلهم ويؤخرهم، وإلا فلو عاجلهم لأحل بهم العقوبة الصارمة، قال تعالى: ﴿ وَلَوْ يُؤَاخِذُ اللَّهُ النَّاسَ بِمَا كَسَبُوا مَا تَرَكَ عَلَى ظَهْرِهَا مِنْ دَابَّةٍ ﴾ [ سورة فاطر : 45 ] والكسب هنا يراد به الكسب السيئ، يعني المحرمات والسيئات. أي أنه تعالى لولا إمهاله لكان العباد على ما يعملونه مستحقين للعذاب، والضمير يعود على الأرض، أي: ما ترك على الأرض من دابة، والمعنى أنه لو يؤاخذ الناس بما يستحقونه من العقوبة على المظالم والمعاصي والمحرمات لعجل لهم، ولأخذهم ولأهلكهم حتى الدواب في الأرض.
ولكن إذا استقروا ولزموا الطريقة المستقيمة أعانهم الله وأغاثهم، قال تعالى: ﴿ وَأَنْ لَوِ اسْتَقَامُوا عَلَى الطَّرِيقَةِ لَأَسْقَيْنَاهُمْ مَاءً غَدَقًا ﴾ [ سورة الجن الآية : 16 ]
والطريقة هي الإسلام، أي إذا استقاموا على الإسلام وتمسكوا به وعملوا بشرائعه وتركوا المحرمات، فإن الله تعالى يسقيهم ماء غدقا فيسقي الأرض ويغيث العباد ويسقي الحرث والأشجار. وأما إذا لم يفعلوا فإنه يعاقب من يشاء بأنواع العقوبة حسب ما يستحقونه.
ومع ذلك فإنه يعفو عن كثير من المخالفات، وإلا فإن العباد على معاصيهم وذنوبهم يستحقون أكثر مما نزل بهم، قال تعالى: ﴿ وَمَا أَصَابَكُمْ مِنْ مُصِيبَةٍ فَبِمَا كَسَبَتْ أَيْدِيكُمْ وَيَعْفُو عَنْ كَثِيرٍ ﴾ [ سورة الشورى، الآية: 30 ] والكسب هنا السيئات، يعني أن ما ينزل بنا من مصيبة فإنه عقوبة على الكسب المحرم وعلى السيئات التي اكتسبتها أيدينا.
وقد ورد في بعض الأحاديث: ما نزل بلاء إلا بذنب وما رفع إلا بتوبة .

والإنسان لا يغتر بما هو فيه.
فلا يغتر بالأمن.
ولا يغتر بزهرة الدنيا.
ولا يغتر بزخرفها.
ولا يغتر بكثرة الأموال والأولاد.
ولا يغتر بالصحة في الأبدان.
ولا يغتر بما أعطاه الله وما خوله.
فإن هذا ليس دليلا على رضى الله إذا كان الإنسان يعمل ما يسخطه، ولكن هو من الإمهال إلى العذاب الذي لم يأت أجله، يقول الله تعالى: ﴿ وَرَبُّكَ الْغَفُورُ ذُو الرَّحْمَةِ لَوْ يُؤَاخِذُهُمْ بِمَا كَسَبُوا لَعَجَّلَ لَهُمُ الْعَذَابَ بَلْ لَهُمْ مَوْعِدٌ لَنْ يَجِدُوا مِنْ دُونِهِ مَوْئِلًا [ سورة الكهف، الآية : 58 ] يعني أن هذا الإمهال – لمن لم يستقم ولم يرجع إلى الله تعالى – له أجل ينتهي إليه.
ودليل ذلك الحديث الذي يقول فيه النبي صلى الله عليه وسلم: « إن الله ليملي للظالم حتى إذا أخذه لم يفلته، وقرأ قول الله تعالى : ﴿ وَكَذَلِكَ أَخْذُ رَبِّكَ إِذَا أَخَذَ الْقُرَى وَهِيَ ظَالِمَةٌ إِنَّ أَخْذَهُ أَلِيمٌ شَدِيدٌ ﴾ [ سورة هود ، الآية : 102 ] » متفق عليه والظالم هنا العاصي الذي اقترف معصية وفعل ذنبا أيما ذنب.
وقوله صلى الله عليه وسلم : « ليملي للظالم » يعني يؤخره ويمهله ويعطيه على ما هو عليه، ومع ذلك فلعله أن يعود إلى ربه إذا كان ذا عقل، وأن تتغير حاله .
ويقول النبي صلى الله عليه وسلم: « إذا رأيت الله يعطي الظالم وهو مقيم على ظلمه فاعلم أنه استدراج » رواه أحمد ويعطيه أي يوسّع عليه، فإذا رأيت الله تعالى يوسع على إنسان وهو ظالم، ومع ذلك تزداد مكانته ومنزلته وماله، ويزداد في طغيانه ومعصيته، فلا تظن أن ذلك لكرامته على الله، ولكن اعلم أن ذلك من باب الاستدراج، اقرأ قول الله تعالى:
﴿ سَنَسْتَدْرِجُهُمْ مِنْ حَيْثُ لَا يَعْلَمُونَ *وَأُمْلِي لَهُمْ إِنَّ كَيْدِي مَتِينٌ ﴾ [ سورة الأعراف ، الآيتان: 182، 183 ] فقوله: ﴿ وَأُمْلِي لَهُمْ ﴾ يعني أؤخرهم إلى أن يحين أجلهم وتنزل بهم العقوبة.
المصدر
--
محرمات متمكنة فى الأمة
لسماحة الشيخ العلامة
د /عبدالله بن جبرين
08:35
 

حشيمة القلب

<font color="#DA0202"><b> ¬°•| إدارية سابقة |•°¬<
إنضم
29 يوليو 2008
المشاركات
24,490
الإعجابات
0
العمر
31
الإقامة
°• مِنْ رَحِمْ الحُزنْ أتيتْ .. وسأبقىْ ..! °•
#2
اللهم ابعدنا عن المعاصي وعن المحرمات وعن اكبر الخطايا

وعن كل ماحرمته لنا

الف شكر لك اخوي ع الطرح

باكر الله فيك
 

CR7

¬°•| βu βşɱą |•°¬
إنضم
26 ديسمبر 2007
المشاركات
15,618
الإعجابات
0
العمر
26
الإقامة
☠ في أرض الله الواسعة ☠
#3

CR7

¬°•| βu βşɱą |•°¬
إنضم
26 ديسمبر 2007
المشاركات
15,618
الإعجابات
0
العمر
26
الإقامة
☠ في أرض الله الواسعة ☠
#5

شووق قطر

¬°•| مراقبة عامة سابقة وصاحبة العطاء المميز |•°¬
إنضم
29 سبتمبر 2009
المشاركات
27,432
الإعجابات
1
الإقامة
قـــلــبي""الـــدفــــنــــه""
#6
 

CR7

¬°•| βu βşɱą |•°¬
إنضم
26 ديسمبر 2007
المشاركات
15,618
الإعجابات
0
العمر
26
الإقامة
☠ في أرض الله الواسعة ☠
#9

بنت"الشمال

¬°•| عضو مبتدى |•°¬
إنضم
22 نوفمبر 2009
المشاركات
66
الإعجابات
0
#10
اللهم ارزقنا استغفار التائبين ولاتجعلنا من الساخطين ولاتجعل الدنيا اكبر مننا ولا مبلغ علمنا ولا الى النار مصيرنا إنك على كل شي قدير

بارك الله فيك اخويه ع الطرح
جعل ربي ماكتبته في موازين حسناتك
 

CR7

¬°•| βu βşɱą |•°¬
إنضم
26 ديسمبر 2007
المشاركات
15,618
الإعجابات
0
العمر
26
الإقامة
☠ في أرض الله الواسعة ☠
#11
اللهم ارزقنا استغفار التائبين ولاتجعلنا من الساخطين ولاتجعل الدنيا اكبر مننا ولا مبلغ علمنا ولا الى النار مصيرنا إنك على كل شي قدير

بارك الله فيك اخويه ع الطرح
جعل ربي ماكتبته في موازين حسناتك
امين
وتسلمين ع المرور الغاوي
 
أعلى