ايامنا والليالي كم نعاتبها

راعي الطير

¬°•| مشرف سابق|•°¬
إنضم
14 أكتوبر 2007
المشاركات
850
الإعجابات
0
#1
أيامنـا والليـالـي كــم نعاتبـهـا==شابت وشبنا وعفنا بعـض الاحوالـي

تاعـد مواعيـد والعاقـل مكذبـهـ==اواللي عرف حدها من همهـا سالـي

ان اقبلت يوم مـا تصفـي مشاربهـ==اتقفي وتقبل وما دامـت علـى حالـي

فـي كـل يـوم تورينـا عجايبـهـا==واليوم الاول تراه أحسن مـن التالـي

أيـام فـي غلبهـا وأيـام نغلبـهـا==وأيام فيهـا سـوى والدهـر ميالـي

أعرف حروف الهجاء بالرمز واكتبها==عاقل ومجنون حاوي كـل الاشكالـي

لاشك حظـي ردي والـروح متعبهـا==ما فادني حسن تأديبي مـع أمثالـي

ان جيت ابي حاجة عـزت مطالبهـ==االعفو ما حد عن المخلـوق بيسالـي

قومِ ليـا جيتهـا صكـت حواجبهـ==اوابدت لي البغض في مقفاي واقبالـي

ياحيف تخفى امـورٍ كنـت حاسبهـا==واللي على بالهم كلـه علـى بالـي

والجار جافـي وكـم قـوم نحاربهـا==والأهل والأصحاب والـدون والعالـي

والروح واش عذرها في ترك واجبها==راح الحسب والنسب في جمع الأموالي

المـال يحـي رجـالٍ لا حيـاة ابهـا==كالسيل يحي الهشيم الدمـدم البالـي

عز الفتى رأس ماله مـن مكاسبهـا==يا مرتضي الهون لا عـزِ ولا مالـي

لا خير في ديرةِ يشقى العزيـز ابهـا==يمشي مع الناس فـي هـمٍ وإذلالـي

دارٍ بها الجـوع دايـم مـا يغايبهـا==والجوع فيها معه من بعض الأحوالي

جوعـا سراحينهـا شبعـا ثعالبهـا==الكلـب والهـر يقـدم كـل ريبالـي

دللت بالروح لين ارخصـت واجبهـا==وانا عتيبي عريـب الجـد والخالـي

قومٍ تدوس الأفاعـي مـع عقاربهـا==لها عزايـم تهـد الشامـخ العالـي

لا تعمـر الـدار والقالـه تخربـهـا==بيع الردي بالخسارة واشتـر الغالـي

دارٍ بــدارٍ وجـيـرانٍ تقـاربـهـا==وأرضٍ بـأرضٍ وأطـلالٍ بأطـلالـي

حـث المطايـا وشرقهـا وغربـهـا==وأقطع بهـا كـل فـجٍ دارسٍ خالـي

واطعن نحور الفيافـي مـع ترابيهـا==وابعد عن الهم تمسي خالـي البالـي

مـع كـل عمليـةٍ تقطـع براكبهـا==فدافـد البيـد در هـامٍ وزرفـالـي

لو مـت فـي ديـرةٍ قفـرٍ جوانبهـا==فيها لوطي السباع القبـس مدهالـي

اخير مـن ديـرةٍ يجفـاك صاحبهـا==كـم ذا الجفـا والتجافـي والتعلالـي

ما قرت الأسد فـي عالـي مراقبهـا==تسعى للأرزاق ما حنـت للأشبالـي

والشمس في برجها والغيـم يحجبهـ==اتقفي وتقبـل لهـا بالفلـك مجدالـي

رب السموات يـا محصـي كواكبهـا==يا حافظ السفن في لجـات الاهوالـي

ضاقت بنا الأرض واشتبـت شبايبهـا==والغيث محبوس يا معبود يـا والـي

يالله فـي مزنـةٍ هـبـت هبايبـهـا==رعادها بات له فـي البحـر زلزالـي

ريح العوالي مـن المنشـأ يجاذبهـ==اجذب الدلي من جبا مطويـة الجالـي

ديمومـةٍ سبلـت وارخـت ذوايبهـا==وانهل منهـا غزيـر الوبـل همالـي

تسقي ديـارٍ شديـد الوقـت حاربهـا==ما عاد فيها لبعض النـاس منزالـي
 
أعلى