الراعي

أم حمودي

¬°•| مُشرفة Our Cafe |•°¬
إنضم
15 ديسمبر 2010
المشاركات
4,581
الإعجابات
0
الإقامة
بيتنا الا فيه باب
#1
يحكى أن رجلاً بسيطاً كان يرعى غنماً لأحد الأغنياء ويأخذ أجرته يومياً بمقدار خمسة دراهم ، وفي أحد الأيام جآء الغني إلى الراعي ليخبره أنه قد قرر بيع الغنم لأنه يود السفر وبالتالي فقد استغنى عن خدماته وأراد مكافأته فأعطاه مبلغاً كبيراً من المال غير أن الراعي رفض ذلك وفضل أجره الزهيد الذي تعود أن يأخذه مقابل خدمته كل يوم والذي يرى بأنه تمثل مقدار جهده..
وأمام اندهاش الغني واستغرابه أخذ الراعي الخمسة دراهم وقفل عائداً إلى بيته ، ظل بعدها يبحث عن عمل ولكنه لم يوفق وقد احتفظ بالخمسة دراهم ولم يصرفها أملاً في أن تكون عوناً له يوماً من الأيام ..
وكان هناك في تلك القرية رجل تاجر يعطيه الناس أمولاً فيسافر بها ليجلب لهم البضائع وعندما حان موعد سفره أقبل عليه الناس كالمعتاد يعطونه الأموال ويوصونه على بضائع مختلفة فكر الراعي في أن يعطيه الخمسة دراهم عله يشتري له بها شيئاً ينفعه ، فحضر في من حضروا وعندما أنصرف الناس عن التاجر أقبل عليه الراعي وأعطاه الخمسة دراهم سخر التاجر منه وقال له ضاحكاً : ماذا سأحضر لك بخمسة دراهم؟
فأجابه الراعي: خذها معك وأي شيء تجده بخمسة دراهم أحضره لي .
استغرب التاجر وقال له : إني ذاهبٌ إلى تجار كبار لا يبيعون شيئاً بخمسة دراهم هم يبيعون أشياء ثمينة .
غير أن الراعي أصر على ذلك وأمام إصراره وافق التاجر،..
ذهب التاجر في تجارته وبدأ يشتري للناس ما طلبوه منه كلٌ حسب حاجته وعندما انتهى وبدأ يراجع حساباته لم يتبقى لديه سوى الخمسة دراهم التي تعود للراعي ولم يجد شيئاً ذا قيمة يمكن أن يشتريه بخمسة دراهم سوى قط سمين كان صاحبه يبيعه ليتخلص منه فأشتراه التاجر وقفل راجعاً إلى بلاده ..
وفي طريق عودته مر على قرية فأراد أن يستريح فيها وعندما دخلها لاحظ سكان القرية القط الذي كان بحوزته فطلبوا منه أن يبيعهم إياه واستغرب التاجر اصرار أهل القرية على ضرورة أن يبيعهم القط فسألهم فأخبروه بأنهم يعانون من كثرة الفئران التي تأكل محاصيلهم الزراعية ولا تبقي عليهم شيئاً وأنهم منذ مدة يبحثون عن قط لعله يساعدهم في القضاء عليها وأبدوا له استعدادهم بشراء القط بوزنه ذهباً وبعد أن تأكد التاجر من صدق كلامهم وافق على أن يبيعهم القط بوزنه ذهباً وهكذا كان ..
عاد التاجر إلى بلاده وأستقبله الناس وأعطى كل واحدٍ منهم أمانته حتى جآء دور الراعي فأخذه التاجر جانباً واستحلفه بالله أن يخبره عن سر الخمسة دراهم ومن أين تحصل عليها استغرب الراعي من كلام التاجر ولكنه حكى له القصة كاملة عندها أقبل التاجر يقبل الراعي وهو يبكي ويقول بأن الله قد عوضك خيراً لأنك رضيت برزقك الحلال ولم ترضى زيادة على ذلك وأخبره القصة وأعطاه الذهب فرح الراعي كثيراً وحمد الله تعالى ..

ونلخص ماأستفدناه في هذه القصه ذات المضمون العظيم في عدة نقاط وهي كما يلي :
1- البحث عن الرزق الحلال
2- الرضاء بما قسمه الله لنا في هذه الدنيا
3- القناعة كنز لايفنى
4- عدم الإحتقار بالقليل
5- جميع أرزاق العباد من عند الله
أن أمر الرزق موكول إلى رب العباد ومدبر الأرزاق، فقال: { لا نسألك رزقًا نحن نرزقك }
6- أن من يتق الله يجعل له مخرجا ويرزقه من حيث لايحتسب
ملاحظه منقولللللللللللل
 

أُنْثَے مِنْ ~ بَيَآضْ

¬°•|مشرفة الهواتف و التقنيات الذكية|•°¬
إنضم
9 أكتوبر 2010
المشاركات
2,061
الإعجابات
0
الإقامة
أَقْطُنُ فِي نَقِيضِ الخُلْدْ ..*
#2
ـآلرّزقْ هُو بيد الله سُبحآنه وتعآلى ..،
هُو موزّع الأقدآر كمآ يشآء ..،

..{ وَمَنْ يَتَّقِ الله يَجْعَلُ لَهُ مَخْرَجاً }..

الحمدُلله عَلى كُل شيء ..{
..{ شُكراً عطراً عَ آلقصّةة المُعبِّرهـ ،
بُوركَ مسعآك }..

")
 
التعديل الأخير:

أمير ورد

¬°•| مشرف سابق |•°¬
إنضم
1 يناير 2013
المشاركات
854
الإعجابات
0
#3
ماأجملها وأروعها من قصة ....
الحياة مليئة بالمثيرات ... ولكن القناعة والرضا بماقسم الله قليل في نفوس الناس ... أمانة الراعي وأخلاصه بالعمل .... وقبول الأجر بمقدار بما كان يعمله ... كل ذلك سبب لجلب الخير والرزق الكثير ... وان كل ذلك بيد الله تعالى ... ويجب أن لاتتغير النفوس بمجرد الحصول على الثروة ... فهي ملك لله ... ومن حق كل مستحق أن يشاركك ... فلاتنسي أن الله يعطي ويهب ... مثلما يأخذ ويسلب ....

الله يعطيك العافية على القصة ...فيهاحكم عديدة وكثيرة لا تعد ولاتحصى


شكرا واحتراما لابداع نقلك ولمسة أناملك بسردها للفائدة .... في ميزان حسناتك

تحياتي وامتناني لمداد قلمك ولرقي فكرك ....
 

أم حمودي

¬°•| مُشرفة Our Cafe |•°¬
إنضم
15 ديسمبر 2010
المشاركات
4,581
الإعجابات
0
الإقامة
بيتنا الا فيه باب
#5
مشكورين على مروكم الطيب . ليس من سرد قلمي أخي إنما هي منقولة للفائده
 
أعلى