كأس من اللبن

`¤*«مُحمدْ البادِيْ»*-¤

¬°•| غَيثُ مِن الَعطاء ُ|•°¬
إنضم
22 أكتوبر 2011
المشاركات
6,080
الإعجابات
0
الإقامة
إنْ وابلاً، فَطَلْ
#1


One day, a poor boy who was selling goods from door to door to pay his way through school, found he had only one thin dime left, and he was hungry. He decided he would ask for a meal at the next house. However, he lost his nerve when a lovely young woman opened the door. Instead of a meal he asked for a drink of water. She thought he looked hungry so brought him a large glass of milk. He drank it slowly, and then asked, “How much do I owe you?” “You don’t owe me anything,” she replied. “Mother has taught us never to accept pay for a kindness.” He said, “Then I thank you from my heart.”

As Howard Kelly left that house, he not only felt stronger physically, but his faith in God and man was strong also. He had been ready to give up and quit.

Year’s later that young woman became critically ill. The local doctors were baffled. They finally sent her to the big city, where they called in specialists to study her rare disease. Dr. Howard Kelly was called in for the consultation. When he heard the name of the town she came from, a strange light filled his eyes. Immediately he rose and went down the hall of the hospital to her room. Dressed in his doctor’s gown he went in to see her. He recognized her at once. He went back to the consultation room determined to do his best to save her life. From that day he gave special attention to the case.

After a long struggle, the battle was won. Dr. Kelly requested the business office to pass the final bill to him for approval. He looked at it, then wrote something on the edge and the bill was sent to her room. She feared to open it, for she was sure it would take the rest of her life to pay for it all. Finally she looked, and something caught her attention on the side of the bill. She began to read the following words:

“Paid in full with one glass of milk”

Signed, Dr. Howard Kelly



كان صبي فقير ينتقل من بيت إلى آخر يبيع بضائع ليسدد مصاريف المدرسة. في يوم من الأيام وجد نفسه لا يملك إلا عملة دايم نحيفة، كان جائعا. قرر أن يسأل أصحاب البيت التالي أن يطعموه وجبة. ومع ذلك، فقد سعيه عندما فتحت الباب امرأة شابة جميلة. وبدل أن يطلب وجبة، سألها أن تسقيه شربة ماء. ظنت الشابة أن مظهره يوحي بأنه جائع ولذا أحضرت له كأسا كبيرة من اللبن. وأخذ يشرب اللبن على مهل، ثم سألها: بكم أدين لك؟ أجابته الفتاة: لا تدين لي بشيء، أمي علمتنا أن لا نقبل جزاءا على إحساننا. قال لها: إذا أشكرك من أعماق قلبي.
عندما غادر هوارد كيلي ذلك المنزل، لم يحس بقوة بدنية وحسب، بل ازداد أيضا إيمانه بالله ثم في الإنسان إذ إنه كاد أن ييأس وينصرف عن الدراسة
مرضت الشابة بعد سنوات مرضا شديدا. وكان الأطباء المحليون في حيرة. وأرسلوها أخيرا إلى المدينة الكبيرة حيث طلبوا من أخصائيين أن يطلعوا على مرضها النادر. استدعي الطبيب هوارد كيلي للإستشارة. وعندما عرف اسمها والبلدة التي قدمت منها، لمع عيناه بوميض غريب. وقام فورا وعبر الممر إلى غرفتها. كان يلبس زي الطبيب عندما ذهب لرؤيتها. لقد كانت هي. رجع إلى غرفة الاستشارة عازما أن يفعل ما بوسعه لينق حياتها. ومنذ ذلك اليوم أولى عناية خاصة بالحالة
بعد عناء مضن، أسفرت المعركة عن النصر، وطلب الطبيب كيلي من مكتب أعماله أن يمرر إليه الفاتورة النهائية ليعتمدها. نظر إلى الفاتورة، ثم كتب شيئا على حافتها وأرسلها إلى حجرتها. خافت الفتاة من فتح الفاتورة لأنها كانت متيقنة أنها ستستغرق ما بقي من عمرها لتسددها. نظرت فيها أخيرا، وجذب انتباها شيء ما على جانب الفاتورة. شرعت في قراءة الكلمات التالية:
سددتيها كاملة بكأس من حليب
التوقيع: الطبيب هوارد كيلي
 

أحمد الشامسي

¬°•| فخر المنتدى |•°¬
إنضم
25 أبريل 2010
المشاركات
2,108
الإعجابات
0
#2


Nice
I liked very topic
Ask Join
 
أعلى